web analytics

جهود المملكة في مكافحة الإرهاب


الخارجية الأمريكية: جهود المملكة عالية في مكافحة الإرهاب صحيفة مكة

بقيت إيران الدولة الرائدة في العالم في رعاية الإرهاب، والمسؤولة عن تكثيف الصراعات المتعددة وتقويض المصالح الأمريكية في سوريا واليمن والعراق والبحرين وأفغانستان ولبنان، باستخدام عدد من الوكلاء وغيرهم من الأدوات، مثل حزب الله وقوة القدس للحرس الثوري الإسلامي، بحسب تقرير الخارجية الأمريكية السنوي عن الإرهاب.وأشاد التقرير باستمرار السعودية في الحفاظ على علاقة قوية لمكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة، ودعمها لتعزيز التعاون الثنائي لضمان سلامة كل من المواطنين الأمريكيين والسعوديين داخل الأراضي السعودية وخارجها.ويصف التقرير المشهد العالمي لمكافحة الإرهاب في 2017، ويسلط الضوء على الاتجاهات الإرهابية المهمة وتقييم ما إذا كانت الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة والجهود الدولية فعالة في مواجهة هذه التهديدات، مبينا أن التهديدات التي يشكلها دعم إيران للإرهاب لا تقتصر على الشرق الأوسط..

انجازات المملكة في مكافحة الارهاب المرسال

This website is using a security service to protect itself from online attacks. The action you just performed triggered the security solution. There are several actions that could trigger this block including submitting a certain word or phrase, a SQLmand or malformed data..

وزارة الخارجية 🇸🇦 on : \”#إنفوجرافيكالخارجية نقود جهود مكافحة # الإرهاب والتطرف.. ونرسخ السلام في المنطقة والعالم t.co/k0wI2SsH4p\” /

تفوقت المملكة العربية السعودية على كافة دول العالم في دعمها لمحاربة الإرهاب، وذلك بدعمها الكبير لمركز الأمم المتحدة المكافحة الإرهاب بـ110 ملايين دولار متفوقة على 18 دولة، بينها الولايات المتحدة الأمريكية والتي تحتل المركز الثاني من الداعمين بمبلغ 4.970 مليون دولار.وبحسب صحيفة “عكاظ” السعودية، اليوم الإثين، تعد السياسية السعودية الداخلية والخارجية في مكافحة الإرهاب واضحة منذ عقود طويلة لاجتثاث هذا الفكر المدمر المهدد لكافة دول العالم وكذلك تجفيف الدعم المالي لتلك الجماعات الإرهابية، وكان ثمرة تلك الجهود للمملكة برؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله – عام 2005م بإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب.وأوضح مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في تقريره، أن برامج المركز يستأثر بالمساهمة المقدمة من المملكة التي تبلغ ما يعادل 100 مليون دولار أمريكي، حيث سيتجاوز المركز من حاجز العمل الاعتيادي إلى تحقيق أثر عميق وإيجابي وسيصنع الدعم فرقا حقيقيا على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي..

السعودية تتزعم العالم في مكافحة الإرهاب

تواصل المملكة العربية السعودية بخطوات حازمة جهودها المتميزة في مكافحة الإرهاب والتطرف بمختلف أشكاله وصوره محلياً وإقليمياً ودولياً، وتحرص على الأخذ بكل سبل مكافحة تمويل الإرهاب من خلال التوقيع والمصادقة rlm;على العديد من الاتفاقيات، وتعزيز التعاون القانوني الدولي في المسائل rlm;الجنائية المتعلقة بالإرهاب وتمويله.rlm; وتسعى المملكة إلى محاربة الإرهاب من خلال معالجة الجرائÙالمنبثقة عنه في الفضاء السيبراني عبر الوسائل القانونية rlm;والتقنية والمعرفية، وإن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني ومركز الحرب الفكرية في المملكة لأمثلة مهمة rlm;لمؤسسات وطنية مختصة في اجتثاث جذور التطرف والإرهاب، وكذلك المركز العالمي لمكافحة rlm;الفكر المتطرف (اعتدال) الذي يعالج الفكر المتطرف بأحدث الطرق والوسائل المبتكرة التي تقوÙrlm;بتحليل الخطاب المتطرف..

المملكة.. جهود مستمرة في محاربة الإرهاب والتطرف

وأكد المصدر وفقاً لما نقلته وكالة (واس)، تضامن المملكة التام ومؤازرتها لجمهورية مصر العربية الشقيقة في حربها على الإرهاب والتطرف، مقدماً العزاء والمواساة لذوي الضحايا، وللحكومة، والشعب المصري الشقيق، وتمنى للجرحى الشفاء العاجل..

السعودية تؤيد جهود مصر في مكافحة الإرهاب صحيفة الاتحاد

خطت المملكة العربية السعودية خطوات هامة وملموسة في مكافحة ظاهرة الإرهاب الخطيرة وأسهمت بفعالية في التصدي لهذه الظاهرة ومن ويلاتها ونتائجها المدمرة من خلال المؤتمرات واللقاءات والمشاركات العربية والدولية وكانت أول دولة توقع على معاهدة مكافحة الإرهاب الدولي بمنظمة المؤتمر الإسلامي في صفر لعام 1421هـ الموافق لشهر مايو من عام 2000م.وكانت المملكة سبّاقة في حث المجتمع الدولي على التصدي للإرهاب ووقفت مع جميع الدول المحبة للسلام في محاربته والعمل على القضاء عليه واستئصاله من جذوره ودعت المجتمع الدولي إلى تبنى عمل شامل في إطار الشرعية الدولية يكفل القضاء على الإرهاب ويصون حياة الأبرياء ويحفظ للدول سيادتها وأمنها واستقرارها.وتوجت هذه المساعي باستضافة المملكة العربية السعودية للمؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب في مدينة الرياض في 25 ذي الحجة من عام 1425هـ الموافق للخامس من فبراير لعام 2005م بمشاركة أكثر من 50 دولة عربية وإسلامية وأجنبية إلى جانب عدد من المنظمات الدولية والإقليمية والعربية تتويجا لجهودها في محاربة الإرهاب بكل صوره على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي للقضاء على هذه الظاهرة ، منطلقة من إيمانها بأن الإرهاب هو مشكلة عالمية خطيرة يستوجب التصدي لها وتعاون جميع الدول وتضامنها وتضافر جهودها..

قصة مصورة : جهود المملكة في مكافحة الإرهاب صحيفة الاقتصادية

التعليقات المنشورة لا تعبر عن “أخبار24″، وأي مسؤولية تترتب عليها تقع على عاتق كاتبها، كما سيتم حذف أي تعليق يتضمن إساءات طائفية أو عبارات خارجة عن اللياقة والأدب . وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر “التنبيه” أسفل كل تعليق.
..

أخبار 24 بالإنفوجرافيك.. الخارجية ترصد الجهود التي بذلتها المملكة لمكافحة الإرهاب خلال 2017

“إننا نتوعّد كل من تسوّل له نفسه القيام بعمل إرهابي واستغلال خطابات الكراهية بعقاب رادع ومؤلم وشديد للغاية”. رسائل حازمة وحاسمة وجهها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي لللإرهابيين وداعميهم ورعاتهم. رسائل تحمل دلالات هامة من حيث التوقيت والمضمون، تؤكد فيها المملكة مجددا أنها لا مساومة على أمن واستقرار السعودية بأي شكل كان، وأن المملكة ماضية في حربها الناجحة لمكافحة الإرهاب والتي حققت خلالها انتصارات نوعية.تأتي تلك الانتصارات وفاء بتعهد قطعه الأمير محمد بن سلمان في تصريحات له في أكتوبر/تشرين الأول 2017، بشأن “القضاء على بقايا التطرف في القريب العاجل”، وإعادة المملكة “إلى الإسلام الوسطي المعتدل والمنفتح على جميع الأديان”..

السعودية والحرب ضد الإرهاب.. ولي العهد يرسم استراتيجية النصر

أما على مستوى العمل الخليجي والعربي المشترك، ففي عام 2002 على سبيل المثال وليس الحصر، تبنت المملكة إقرار الاستراتيجية الموحدة لدول مجلس التعاون لمكافحة التطرف.
وكذلك تبادل المعلومات والتنسيق بين الدول الخليجية في مجال مكافحة التطرف والإرهاب، كما دعمت المملكة العديد من القرارات التي أصدرها مجلس وزراء الداخلية العرب الهادفة إلى تعزيز التعاون الأمني بين الدول العربية..

إنفوجرافيك \”المواطن\”.. المملكة ومحاربة الإرهاب.. جهود مستمرة وخطوات استباقية موقع المواطن الالكتروني للأخبار السعودية والخليجية والدولية

تعد المملكة العربية السعودية من أكثر دول العالم تعرضاً واستهدافاً للعمليات الإرهابية خلال العقود الماضية، وهي تقوم بدور مؤثر وفعال في مجال حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب والتصدي له على مختلف الاصعدة وبجميع المستويات المحلية والإقليمية والدولية، حيث تبنت المملكة استراتيجية وطنية تقوم على عدد من الركائز، من أهمها المعالجة الفكرية والمواجهة الأمنية وفرض القيود المالية، بالإضافة الى إسهامها بفعالية في كافة المساعي والجهود الإقليمية والدولية الساعية لموجهة الإرهاب ومكافحته، إذ شاركت المملكة في المبادرات الدولية الرامية لتعزيز الجهود الجماعية التي تنتظم تحت مظلة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، وتتمحور تلك الجهود على ثلاث مستويات على النحو التالي:* أنشأت في عام (2003م) وحدة للتحريات المالية ولجنة وطنية دائمة لمكافحة الإرهاب تعنيان بقضايا غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب ووحدات لمكافحة غسيل الأموال في البنك المركزي وفي البنوك والمصارف السعودية..

السياسة السعودية في محاربة الإرهاب – مركز المسبار للدراسات والبحوث

ما الاستراتيجيات والسياسات التيتَبَنَّتْها كل من الحكومة المصرية والحكومة السعودية في مكافحة جريمة الإرهابالإلكتروني؟تأثير الإرهاب الإلكتروني على تغيير مفهوم القوة في العلاقاتالدولية: توظيف المنظمات الإرهابية لمواقع التواصل الإجتماعي أنموذجًاالسياسةالمصرية في مكافحة جريمة الإتجار بالبشر: في إطار بروتوكول باليرمو الخاص بالاتجاربالأشخاص عام 2000 الجرائم الإلكترونية علىالأبعاد الداخلية للأمن القومي: دراسة حالة المملكة العربية السعودية خلال الفترةمن 2006 إلى 2016.

إنفوجرافيك \”المواطن\”.. المملكة ومحاربة الإرهاب.. جهود مستمرة وخطوات استباقية موقع المواطن الالكتروني للأخبار السعودية والخليجية والدولية

أشاد عدد من المثقفين بالجهود الكبيرة التي قامت بها المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب، معتبرين أنها جهود تمثل مثالاً يحتذى عالميًا، داعين في الوقت نفسه إلى تفعيل كل قطاعات المجتمع من أجل إشاعة الوعي وثقافة السلام والاعتدال والوسطية في سبيل تحصين المجتمع من غوائل التطرف والغلو المفضيان إلى الإرهاب، مشددين على دور المثقفين المهم في ذلك. جملة هذه الآراء في سياق هذا التحقيق.في استهلالة حديثه يقول الدكتور يوسف حسن العارف: لا شك أن دورالمملكة في الحرب على الإرهاب دور محوري وهام، جسد معانيه وآفاقه خادم الحرمين الشريفين في إحدى كلماته المعبرة والشاملة والراصدة لما في الأفق الدولي والمحلي والإقليمي من قضايا ومشكلات؛ بيّن فيها الدور الذي تضطلع به المملكة في مجال السلم العالمي والدور الإنساني في مواجهة الإرهاب والفكر التدميري، كما بين فيها موقفه الشخصي والقيادي كملك لأكبر دولة إسلامية وصاحبة الدور الاستراتيجي في العالم كله..

المركز العربي للبحوث والدراسات: سياسات مكافحة الإرهاب الإلكتروني .. مصر والسعودية نموذجاً

وتعكس هذه الانتصارات، الجهود التي تبذلها المملكة لمكافحة الإرهاب، والتي كشف عنها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في خطابه أمام أعمال الدورة (الخامسة والسبعين) للجمعية العامة للأمم المتحدة التي عقدت في 23 سبتمبر /أيلول الجاري.
وأوضح الملك سلمان أن “السعودية قامت بدعم عدد من المؤسسات الدولية التي تساهم في دعم الجهود المشتركة في مواجهة هذا التحدي، حيث دعمت مركز الأمم المتحدة الدولي لمكافحة الإرهاب، بمبلغ 110 ملايين دولار، وانشأت المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال)، كما تستضيف المملكة المركز الدولي لاستهداف تمويل الإرهاب.”
كما حذر العالم من استمرار دعم إيران للإرهاب، لافتا إلى قيام نظام طهران بزيادة نشاطه التوسعي، وبناء شبكاته الإرهابية، وإهدار مقدرات وثروات الشعب الإيراني لتحقيق مشاريع توسعية لم ينتج عنها إلا الفوضى والتطرف والطائفية”..

قصة مصورة : جهود المملكة في مكافحة الإرهاب صحيفة الاقتصادية

❞ كتاب جهود المملكة العربية السعودية لمكافحة الإرهاب والتطرف والغلو ❝⏤ عبير ربيع عاتيوصف قصير عن الكتاب:يهدف البحث للتعرف إلى جهود المملكة العربية السعودية لمكافحة الإرهاب والتطرف والغلو، وبيان المنهج التي اتبعته المملكة العربية السعودية لمواجهة ومكافحة الارهاب. وأثر ذلك على المملكة، وبيان وتوضيحقضية الإرهاب والفكر المتطرف في أذهان حيز كبير على المستوى العربي والإقليمي والدولي.عبير ربيع عاتي – نبذه قصيره عن المؤلف:هي مجلة علمية محكّمة مصنفة تهتم بالدراسات المميزة و آخر التطورات على الساحة العلمية معتمدة في ISIوذات عامل تأثير مرتفع 5,883 لعام2020 تهتم بالنشر بمختلف التخصصات العلمية في جميع مجالات العلوم بمختلف تخصصاتها من هندسة وتكنولوجيا و تقانات وتتميز بكادر تحكيمي مميز ومكانة عالية جداً حيث تركز على أهمية النشر للأبحاث المبتكرة والحصرية فقط , يسعى الكثير من الطلاب العرب و الباحثون للنشر فيها لما لها من دور في رفع مكانتهم العلمية والحصول على الترقيات ..

هاشتاق السعودية på : \”إنفوجرافيك: أبرز جهود المملكة في مكافحة # الإرهاب خلال الـ 10سنوات. (المدينة) t.co/hYCfIdld5J\” /

يشير التراجع الملحوظ للنشاط الإرهابي في الأردن خلال العام الماضي إلى أن تهديد تنظيم ” داعش” في البلاد قد تضاءل بشكل كبير. للأسف، ليست هذه هي القضية؛ ففي حين أن هناك عدة تفسيرات وراء تراجع الهجمات الإرهابية في الأردن خلال عام 2020، إلا أن أي منها لا يبشر بمستقبل يشهد انتهاء تهديد تنظيم “داعش” على الأمن الأردني. وعلى العكس من ذلك، كان الانخفاض في نشاط تنظيم “داعش” في الأردن العام الماضي نتيجة جهود مكافحة الإرهاب الفعالة، وليس نتيجة الظروف الخاصة بوباء كورونا أو أي عامل آخر. وعليه، لا ينبغي لمؤسسات مكافحة الإرهاب الأردنية أن تتراخي، بل يجب عليهم الاستفادة من النجاحات التي حققوها، والعمل على توسيع التعاون مع شركائهم وتعزيز مواردهم في مكافحة التطرف..


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *