web analytics

مركز مكافحة الاشاعات


هيئة مكافحة الإشاعات Home

نشعر بالقلق من أن المصطلحات الفضفاضة والغامضة المستخدمة ، لا سيما فيما يتعلق بالمسائل المتعلقة بـ 8220;أمن الدولة8221; ، تمنح السلطات الإماراتية سلطة تقديرية مفرطة لتجريم وفرض عقوبات سجن طويلة على الأفراد الذين يمارسون حقوقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي. كما يسمح القانون بتجريم عمل الصحفيين والمبلغين والنشطاء والنقاد السلميين ، ويعرض أولئك المنخرطين في أنشطة مشروعة لعقوبات سجن قاسية وغرامات باهظة. على هذا النحو ، ندعو السلطات الإماراتية إلى إلغاء القانون على الفور أو تعديل أحكامه بشكل كافٍ بحيث يتماشى مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.بموجب المادة 1 من القانون الجديد ، يُعرَّف 8220;المحتوى غير القانوني8221; بأنه المحتوى الذي يهدف من بين أشياء أخرى إلى 8220;الإضرار بأمن الدولة أو بسيادتها أو أياً من مصالحها [8230;] أو إنخفاض ثقة العامة في [8230;] سلطات الدولة أو أي من مؤسساتها8221;..

بيان مشترك حول اعتماد دولة الإمارات العربية المتحدة لقانون اتحادي رقم 34 لسنة 2021 بشأن مكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية ARTICLE 19

\\ هيئة مكافحة الإشاعات على : \”لا صحة للخبر المتداول عن تحديد رسوم الطرق في السعودية، والفيديو المتداول هو لنقاط أمنية بعد توسعة مركز الشميسي من 5 مسارات ل 18 مسار

مهمة هؤلاء التعرف على الأخبار المشكوك بأمرها، ونقلها إلى قسم الشائعات في الدائرة الذي ينسق بدوره مع الجهة الرسمية المعنية بالخبر المنشور، كما يشرح رئيس هذا القسم العميد نبراس محمد لوكالة فرانس برس من مكتبه، لنفيها أو تأكيدها.ينشر القسم بدوره بيانات النفي أو التأكيد عبر صفحته على “” التي يتابعها فقط أكثر من 34 ألف شخص من بين 25 مليون مستخدم لمواقع التواصل الاجتماعي في العراق في 2021، وفقا لمركز “داتا بورتال” للاحصاءات.ويشكّل المصدر الرئيسي للأخبار الزائفة في العراق، والتي غالباً ما تتناول الـ”ترند” أي كل ما هو رائج. هكذا كانت الحال مثلاً حين انتشرت صورة على أساس أنها للصاروخ الصيني “لونغ مارتش 5 بي” الذي تاه في وقت سابق من هذا الشهر، في سماء العراق، ليتبين لاحقاً أنها تعود للعام 2019 ولا علاقة لها بالصاروخ، كما اكتشف قسم تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس..

بيان مشترك حول اعتماد دولة الإمارات العربية المتحدة لقانون اتحادي رقم 34 لسنة 2021 بشأن مكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية ARTICLE 19
نص قانون مكافحة الشائعات بعد إحالته للجنة التشريعية بـ\”النواب\” اليوم السابع

يبلغ سيد أحمد العبّار 26 عامًا وهو بحرينيّ من قرية كرانة. ألقي القبض عليه من دون مذكّرة توقيف عام 2016 واتُّهم بالقيام بأعمال إرهابية وبقضيّة قتل. تعرّض للتعذيب المروّع في محاولة لإجباره على الاعتراف وحكم عليه بالإعدام. يواجه أحمد حاليّا خطر الإعدام الوشيك في أيّ لحظة. قبل اعتقاله، كان سيد[.]أخذت قضايا انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين في العام 2022 حيّزاً بارزاً من مواقف وبيانات مكاتب الإجراءات الخاصة في الأمم المتحدة والهيئات المسؤولة عن مراقبة تنفيذ المعاهدات والإتفاقيات الدولية. ففي المرتبة الأولى، كان للفريق العامل المعني بالإحتجاز التعسفي آراء عدة صادرة تتعلق بمجموعة قضايا سجناء سياسيين حيث اعتبر فيها[.]15 يناير 2023 تحيّة طيّبة وبعد، نحن، الموقعون أدناه، نكتب إليكم مرة أخرى بشأن قضية الدكتور عبد الجليل السنكيس، وهو أكاديمي وناشط ومدون حائز على جوائز، يقضي عقوبة بالسجن المؤبد في البحرين لمجرد ممارسته حقوقه الإنسانية في حرية التعبير والتجمع السلمي..

نص قانون مكافحة الشائعات بعد إحالته للجنة التشريعية بـ\”النواب\” اليوم السابع

هيئة مكافحة الإشاعات Home

سلسلة التغريدات شنها ثلاثة أشخاص عام 2020 وانتشرت انتشاراً فيروسياً، وهو نعت إيجابي بلغة الـ”سوشيال ميديا”، إذ حازت اهتمام ملايين المستخدمين بين متابع ومندد بالقرية وأهلها مع إضافة مزيد من التفاصيل التي يؤكد سكانها أنها “من وحي الخيال”.في عام 2016 افتضح شأن مجموعة من المراهقين بمدينة صغيرة في مقدونيا احترفوا اختلاق قصص صحافية يجمعون فقراتها من مصادر عدة ويموهون حقائقها ثم يختارون عناوين مثيرة ويدفعون لـ”” لي مع قاعدة من المستخدمين الباحثين عن أخبار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.الأرباح المادية التي يحققها كذابو الأخبار تظل أخف الأضرار، لكن تغيير وجه العالم وقلب موازين القوى وتهديد وجود دول والقضاء على أخرى وتغليب كفة دولة على حساب أخرى في صراع وخلق واقع مواز لا يمت للواقع المعاش بصلة، جميعها يكبد دول العالم من دون استثناء خسائر فادحة ليست مادية فقط، بل هي خسائر تطاول الجميع حتى لو لم تدرك الشعوب ذلك في حينه..

بين نظريات المؤامرة والأخبار الكاذبة…معضلة التحقق من المعلومات في العراق Euronews

وباء الشائعات والأخبار الزائفة حول كورونا على وسائل التواصل الاجتماعي

أحد أكثر المشكلات في الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، أنها أعطت مساحة كبيرة لمطلِقي الإشاعات، وللأسف أصبحت الإنترنت وبرامج التواصل أماكن سهلة جداً لنشر الإشاعة بين المستخدمين، مع العلم أنه بإمكان أي مستخدم فتح أي محرك بحث وبضغطة زر يستطيع التأكد من مصدر المعلومة، لكن للأسف هناك ضعف لدى الناس في التقصي بشأن المعلومات والتأكد من مصادرها، ولذلك نجد أن الإشاعات تنتشر بشكل أكبر وأسرع من الخبر الحقيقي.وقد حاولت شبكات التواصل الاجتماعي بشكل كبير التصدي لهذه المشكلة وتكونت فرق لمحاربتها، وهناك دول وضعت قوانين صارمة لمحاربة ناشري الإشاعات، حيث إن المشكلة الأكبر ليست في الإشاعة فقط، بل في من يقومون بنشرها، فهؤلاء هم قلبها النابض، لأن الإشاعة يمكن أن تموت إذا لم يتم نشرها أو تداولها بين الناس..

هيئة مكافحة الإشاعات Home

وإذ‭ ‬تقدر‭ ‬الحكومة‭ ‬حرص‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬واهتمامه‭ ‬بما‭ ‬يرمي‭ ‬إليه‭ ‬الاقتراح‭ ‬برغبة‭ ‬الماثل‭ ‬من‭ ‬أهداف،‭ ‬فإن‭ ‬الحكومة‭ ‬تشير‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المقام‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الاقتراح‭ ‬يأتي‭ ‬متوافقاً‭ ‬مع‭ ‬رؤية‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الشائعات‭ ‬الرقمية‭ ‬المغرضة‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ومكافحة‭ ‬ترويجها،‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬تشكله‭ ‬من‭ ‬زعزعة‭ ‬لثقة‭ ‬المواطنين‭ ‬بالحكومة‭ ‬ومؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬بالمقام‭ ‬الأول،‭ ‬وضرب‭ ‬للنسيج‭ ‬الوطني‭ ‬والاجتماعي‭.‬ولما‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬يأتي‭ ‬ضمن‭ ‬أهداف‭ ‬ودور‭ ‬مركز‭ ‬الاتصال‭ ‬الوطني،‭ ‬ويتعلق‭ ‬بمسار‭ ‬عمل‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬صميم‭ ‬عمله،‭ ‬وفقاً‭ ‬للمرسوم‭ ‬رقم‭ (‬84‭) ‬لسنة‭ ‬2016‭ ‬بإنشاء‭ ‬وتنظيم‭ ‬مركز‭ ‬الاتصال‭ ‬الوطني،‭ ‬وتعديلاته،‭ ‬الذي‭ ‬تضمن‭ ‬في‭ ‬المادة‭ ‬الثالثة‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬إدارة‭ ‬عمليات‭ ‬وأنشطة‭ ‬الاتصال‭ ‬والاعلام‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬الأزمات‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬تعد‭ ‬من‭ ‬اختصاصات‭ ‬المركز‭ ‬الأساسية،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬وضع‭ ‬الآليات‭ ‬المناسبة‭ ‬لرصد‭ ‬وتجميع‭ ‬وتحليل‭ ‬الأخبار‭ ‬والمعلومات‭ ‬والبيانات‭ ‬حول‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج،‭ ‬تمهيداً‭ ‬للتعامل‭ ‬معها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬وسائل‭ ‬الاتصال‭ ‬والاعلام‭ ‬الحكومية،‭ ‬فقد‭ ‬باشر‭ ‬مركز‭ ‬الاتصال‭ ‬الوطني‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬مقترح‭ ‬لتأسيس‭ ‬منصة‭ ‬وطنية‭ ‬لمكافحة‭ ‬الشائعات‭ ‬انبثاقاً‭ ‬من‭ ‬دوره‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬آلية‭ ‬تضمن‭ ‬تكامل‭ ‬الأجهزة‭ ‬الإعلامية‭ ‬الحكومية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التخطيط‭ ‬والتنسيق‭ ‬والتنفيذ،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬استحداث‭ ‬وحدة‭ ‬إدارية‭ ‬لتندرج‭ ‬تنظيمياً‭ ‬تحت‭ ‬مظلة‭ ‬قسم‭ ‬تنسيق‭ ‬اتصال‭ ‬الأزمات‭ ‬بإدارة‭ ‬التخطيط‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬في‭ ‬المركز،‭ ‬التي‭ ‬تمارس‭ ‬مهامها‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬الإدارات‭ ‬الأخرى‭ ‬بالمركز،‭ ‬وبالشراكة‭ ‬مع‭ ‬الوزارات‭ ‬والهيئات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الحكومية‭ ‬ضمن‭ ‬‮laquo;‬شبكة‭ ‬الاتصال‭ ‬الحكومي‮raquo;‬‭..

هيئة مكافحة الإشاعات on : \”مايتداول عن إختراق خدمة الدفع «Apple Pay» في الأيفون غير صحي

الصفحة الرئيسةالنسخة الرقميةأخبار الإماراتحوادث وقضايامحاكمصحةالتربية والتعليموظائفأخرىالمجلس الوطني الاتحاديالقمة العالمية للحكوماتالأجندة الوطنيةالخط الساخنمبادراتتبرعكم حياةمدن الخيرصندوق الفرجياك العونمبادرة لطيفةمبادرات أخرىحالات إنسانيةتراحمأخرىاقتصادمحليالمستهلكعربي ودوليالعملات الرقميةالعالمأخبارتقارير وترجماتملاحق أسبوعيةما وراء السياسةصحافة عالميةملفاتالتطورات في سوريةالتطورات في اليمنمنوعات عالميةحياة وفنونثقافةسينماجهاتملامحمجتمعمشاهيرموضة وجمالكأس العالم 2022رياضةكأس العالم 2022محليةرصد للألعاب المنسيةعربية ودوليةتكنولوجيافيديوهواتف نقالةكمبيوتراتأجهزة إلكترونيةسيارات ومحركاتألعابالإعلانات المبوبة.

\\ هيئة مكافحة الإشاعات على : \”لا صحة لما يتداول بعنوان “عملية لبنت اردنية بسبب الإندومي” والفيديو الحقيقي ليس له علاقة بتناول الإندومي وهو لعملية إخراج أكياس مائية بسبب عدوى بإحدى

– القوانين تشمل الملكية الصناعية وحقوق المؤلف والعلامات التجارية وقانون الشركات التجارية وقانون المعاملات الإلكترونية وخدمات الثقة وقانون التخصيم وقانون الجرائم والعقوبات وقانون مكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية وقانون تنظيم علاقات العمل وقانون دخول وإقامة الأجانب وقانون القواعد العامة الموحدة للعمل في دولة الإمارات وقوانين البيانات الشخصية ومكتب البيانات وغيرها.أبوظبي في 27 نوفمبر / وام / اعتمد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة quot;حفظه اللهquot; أضخم مشروع لتطوير التشريعات و القوانين الاتحادية في الدولة وذلك بهدف تعزيز البيئة الاقتصادية والبنية الاستثمارية والتجارية في الدولة، بالإضافة الى دعم أمن واستقرار المجتمع، وحفظ حقوق الأفراد والمؤسسات على حد سواء، في حزمة متكاملة من القوانين وتعديلاتها تواكب نهضة وتطلعات الدولة..

بيان مشترك حول اعتماد دولة الإمارات العربية المتحدة لقانون اتحادي رقم 34 لسنة 2021 بشأن مكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الانسان في البحرين

.

مركز \”مدى\” ينشر فيديو جديد في اطار حملته في مكافحة الشائعات حول كورونا

ولا تزال منصات التواصل الاجتماعية مكاناً غير صحي بسبب سهولة نشر المعلومات المغلوطة وصعوبة البحث عن مصدر المعلومة، فتهافت المغردين على أن يكونوا مصدراً للمعلومة جعل التدقيق في المعلومات أمراً ثانوياً مع العلم أن الأثر السلبي الذي ينتج بسبب نشر مثل هذه المعلومات متعدي ومؤثر.أيضاً كانت تستخدم منصات التواصل بشكل سلبي في الأحداث المختلفة وهناك حروب أصبحت إلكترونية تعتمد على هذه المنصات لنشر المعلومات المغلوطة وتضخيم أي حدث سلبي يحد من إنجازات الدول وهو أمر كان له أثر سلبي جداً على دول عدة خلال الأعوام الماضية..

هيئة مكافحة الإشاعات ar : \”الخطاب المتداول بعنوان “عدم المساس بأي شخص مفطر في شهر رمضان” مزور وغير صحيح ومصدر الخطاب المزور جهات معادية تهدف لإثارة الرأي العام. t.co/MnfAOoFYFR\” /


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *